انت هنا : الرئيسية » مقالات متنوعة » تنكيتات مع الدكتور عدنان إبراهيم هداه الله من خلال حلقة متلفزة جديدة

تنكيتات مع الدكتور عدنان إبراهيم هداه الله من خلال حلقة متلفزة جديدة

تنكيتات مع الدكتور عدنان إبراهيم هداه الله

من خلال حلقة متلفزة جديدة

الحمد لله الهادي إلى الصراط المستقيم، والصلاة والسلام على نبينا الموحى إليه من رب العالمين وبعد:

فقد استمعت إلى حلقة مسجلة مع د.عدنان إبراهيم -هدانا الله وإياه إلى الصراط السوي- أعلن فيها مرات عن ندمه وأسفه في كلامه في بعض الصحابة -رضي الله عنهم-، وصرح بان ملف الخوض في الصحابة رضي الله عنهم قد أغلقه.

وهذا موقف يشكر عليه وجرأة يغبط عليها، ولكن!

ما قرره عدنان في نفس الحلقة مما هو من منهجه في قضايا متعددة خطيرة لا تبقي للسُّنَّة عنده مكانا، وهي تصب في إنكار السُّنّة النبوية،

إذ له – هداه الله – نهج خاص منحرف في التعامل مع النصوص النبوية الصحيحة.

وكنت وأنا أسمع لتقريراته – هداه الله – في هذه الحلقة لبعض الأحكام الشرعية أتذكر في طريقته طريقة الهالك غلام أحمد برويز-الذي لا يُعدُّ من المسلمين- في تفسيره للقرآن الكريم والنصوص الشرعية، وهي تتوافق جدا مع عدنان إيراهيم.

وقلت في نفسي هل درسا على شيخ واحد؟

وعدنان – هداه الله – يرد أحاديث الصحيحين والأحكام الشرعية القطعية المجمع عليها خلفا عن سلف بدعوى عدم مناسبتها للعصر، ولأن مقياس الصحة عنده العقل!! وهذا ضلال مبين.

وتحدث عدنان عن كرامات له وأطنب في الإشارة إلى كثرتها دون مراعاة الهدي القرآني في قوله تعالى:

{فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بمن اتقى}

ومما لا شك فيه أن إثبات الكرامات من عقائد أهل السنة، ولا ينكرها إلا مبتدع، ولكن من هدي القرآن:

{فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بمن اتقى}

وللمزيد للنظر لبعص أفكار غلام أحمد برويز في تفسير النصوص الشرعية لتعرف مدى تطابقها مع أفكار عدنان هداه الله، ينظر:

كتاب “زوابع في وجه السنة قديماً وحديثاً” لفضيلة الشيخ صلاح الدين مقبول جزاه الله خيرا.

و

http://www.binbaz.org.sa/mat/8580 

والله أسأل أن يهديه ويرده إلى الصواب كما رده في الخوض في بعض الصحابة، والحمد لله رب العالمين.

اكتب تعليق

© 2013 القالب مقدم اهداء من تطوير ويب سايت عرب

الصعود لأعلى